Tags

  • التواصل الاجتماعي بين الكذب والحقيقة

    التواصل الاجتماعي بين الكذب والحقيقة - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: منّة الله عماد محمود / الثامن (ز)

    لم يكن أبداً لما يُكتَب أهمية كما في عالمنا المعاصر: فيس بوك، واتس آب، تويتر، إنستيجرام. يُسمع الخبر فيبدأ الناس بتداوله دون تفكير ويبدأ البعض بالتعليق عليه. عالم افتراضي تملؤه أخبارٌ معظمها لايمتُّ للحقيقة بصلة، وتعليقات بعضها لا يليق بإنسانيتنا. والكل يختفي وراء لوحات معدنية ولا يعبأ بما قد تتركه هذه الأمور من أثر في حياتنا.

    معظمنا يتورط بالشائعات فهي قادرة على التسلل بيننا ودفعنا بعيداً عن بعضنا بعضاً وتفريقنا. وحتى المؤتمرات العلمية العالمية مثلاً، التي ينظر إليها على أنها من التجمعات الأكثر رقياً، لا تخلو من الإشاعات. لكن هل يظن الذي يسبب الإشاعات أنه غير مرئي أو أن ملائكته لا يسطرون؟

  • السلطانة التي عارضوها لكونها امرأة

    السلطانة التي عارضوها لكونها امرأة - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: حبيبة أحمد خليل / السابع (و)

    أيتها السيدة العظيمة والملكة القوية كنت وستبقين من أعظم النساء اللاتي خُلِّدن في التاريخ. حكمت ثمانين يوماً ولكن في أعيننا حكمت سنين، لم تكوني أقوى النساء فقط ولكن كنت أول ملكة عربية مسلمة تمكَّنتِ من حكم شعب بأكمله. أنتِ شجرةُ الدُّر أقوى وأجمل النساء على مر الزمان. كنت جارية ولم تكوني كباقي الجواري ففضَّلك السلطان نجم الدين على بقية الجواري لفطنتك وحكمتك.

    كانـت عصمـة الدين أم خليل الملقبة بشجرةِ الدر إحدى الجواري في السوق قبل أن يشتريها الصالح نجم الدين أيوب. تمكنت الجارية عصمة الدين من اكتساب مكانة خاصة عند السلطان حتى أعتقها من العبودية و تزوجها ومن ثم لقبها بشجرةِ الدر أي شجرة اللؤلؤ لجمالها و ذكائها و حكمتها.

  • الصّاعقة

    الصّاعقة - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: جوي سائر خوري/ الثامن (و) 

    أحسّت ماري بالبرد الشديد يسري في جسدها. فقد كانت تسير تحت المطر الغزير عندما أدركت أنها قد ضلّت الطريق. كانت هذه الفتاة تحب البريّة وتمارس هواية التخييم، ولكن كانت هذه أطول رحلة تقوم بها وهي منفردة.

    بدأت العاصفة تشتد وكان صوت الرعد عالياً وقوياً. فقررت ماري أن تحتمي من بلل المطر الغزير بالسير تحت الأشجار الكبيرة. وبعد مرور بضع دقائق، بدأت الشمس تطلّ مجدداً، فخرجت من تحت الأشجار وأكملت سيرها على الرغم من الرياح والبرد القارس.

  • العالـم أحمـد زويـل...نجم مشرقي يسطع في سماء الغرب

    العالـم أحمـد زويـل...نجم مشرقي يسطع في سماء الغرب - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: عمرو تامر المحلاوي/ الرابع (أ)

    قيل قديماً "الطموح اللامحدود هو الوقود الذي يساعد الإنسان على الوصول إلى طريق النجاح". وقال الشاعر:

    إذا غامرت في شرف مروم

                     فلا تقنع بما دون النجوم.

    هذه الأقوال والأشعار تنطبق على كل إنسان مبدع امتطى صهوة العمل نحو المجد والعلا. وعالمنا الذي سنتحدث اليوم عنه ونقلب صفحات من كتابه واحد من هؤلاء المبدعين، فتعالوا نتعرف على هذا العالم.

  • الفشل حارس النجاح

    الفشل حارس النجاح - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: ميرا محمد الضميري/ التاسع (ز)

    توفي والدي في صغري وصرت عندها في قمة الحزن، كنت أبتسم وفي عيني ألف دمعة، الصمت يتملكني ولكن في قلبي جرح يتكلم، وإن أجبرت نفسي على الكلام فالكلام عاجز عن التعبير عما بداخلي. تزوجت في شبابي ثم التحقت بالجيش وتركت بلدي، وقد علمتني الغربة أكثر من أي معلم آخركيف أكتب اسم وطني بالنجوم على سبورة الليل.

    خرجت من الجيش فاقداً الأمل، وعملت في محطات الوقود. هناك كنت أرى الناس وأرى الحياة أرى كيف يصبح الأغنياء فقراء، والفقراء يمسون أغنياء، كيف يغدو الغالبون مغلوبين، الحوادث لا تكف عن الجريان والناس في لعبة تبادل الكراسي، لا حزن يستمر ولا فرح يدوم.

  • القوة الناعمة... في احتفالية اليوم العالمي للمرأة

    القوة الناعمة... في احتفالية اليوم العالمي للمرأة - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: جوي خوري/ الثامن (و)

    المقولة المعروفة ((وراء كل رجل عظيم امرأة عظيمة)) تعكس بشكل مباشر حقيقة مجتمعنا وماضينا تجاه نجاح وقوة المرأة، فلصنع حاضرنا وواقعنا، المرأة لم تكن خلف رجل ناجح، بل كانت في المسار نفسه يداً بيد لصنع ما نراه من واقع وحقيقة.

    لأجيال طويلة كان الضعف وصفًا للمرأة وكانت الحساسية أسلوبها والدموع سلاحها...

    ولكن هل هي الحقيقة أم قصة كتبها المجتمع ليُضعف قدرتها من الماضي- الحاضر- وحتى المستقبل؟

  • المدينة المنورة

    المدينة المنورة - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: يوسف عاطف / التاسع (ب)

    يقول الإمام الشافعي:

    تغرَّبْ عن الأوطان في طلب العلى *** وسافِر ففي الأسفار خمس فوائد تفرُّجُ هَمٍّ واكتسابُ معيشةٍ *** وعلمٌ وآدابٌ وصحبةُ ماجد

    نعم، فالسفر يحمل لنا في طياته منافع عظيمة ربما لا يمكن أن نحققها فيما سواه، فما بالك عندما يكون السفر إلى طيبة الطيبة مدينة النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم؟

  • النادل الآلي

    النادل الآلي - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: أحمد لؤي صليبي / الحادي عشر (ج)

    العمل كنادل قد يبدو شيئاً تافهاً بالنسبة إلى كثير منا، ولكنه قد يكون حلماً لإنسانٍ قد أصيب بالشلل. غير أن هذا الحلم أصبح واقعاً في مقهى (داون فير) في اليابان.

    جمعت هذه الشركة بين عشرة أشخاص مصابين بالإعاقات التي تقيد حركتهم والروبوت الآلي من شركة (أوري لابز) الذي يعمل بالتحكم عن بعد بمساعدة موجات تردد الراديو.

    هؤلاء العمال يجلبون ألف ين (¥) في الساعة، معدل الأجور القياسي للنوادل في اليابان، بدون أي حركة من رأسهم. بسبب البرامج الإلكترونية المصممة من (أوري) حيث يتحكم النادل بالآلة باستخدام عينيه وحسب. يمكن أن يُطلب من الروبوتات التحرك والتحدث إلى العملاء وتسليم الطلبات باسخدام برنامج الليزر الذي يتتبع العين.

  • اليوم الرياضي

    اليوم الرياضي - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: حبيبة أحمد المظالي/ السابع (و)

    احتفلت مدارس ثــامـــر العالمية باليوم الرياضي (Sports day)، حيث احتفلت طالبات المرحلة المتوسطة بالمدارس بقيادة معلمة التربية البدنية، بيوم رائع ما بين المتعة والألعاب والمرح. وبإشراف قائدة كل فصل، وبحضور أمهات الطالبات. وذلك بعد جهد أسبوعين من التدريب على الأنشطة الرياضية رغم عناء الامتحانات. لقد كان التخطيط ناجحاً جداً من قبل الإدارة والقائدة، حيث ابتدأ اليوم مع طالبات الصف السابع بالألعاب والمسابقات وهتافات وصيحات تشجيع من قبل الجميع بلا استثناء، انتشرت وعمّت المكان، واهتزّت لها الأركان. "يوم لا يُنسى" و "يوم يُحسب من العمر"، هذه العبارات التي كانت تتردد على الألسن والشفاه التي تعلوها الابتسامات. وانتهى اليوم بالحفل الختامي المتميز مع تتويج طالبات فصل السابع (و) بالميداليات.

    المصدر: مجلة شهد الكلمة - العدد الثاني - أبريل 2018-2019

  • بياض الثلج

    بياض الثلج - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: رهف نادر/ الثامن (ز)

    في يوم من أيام الخريف البارد كنت أتمشى في الغابة وأستمع إلى حفيف الشجر وهو يكسر الهدوء والسكون وكأنه يريد التكلم معي. وبينما كنت أمشي رأيت كهفاً غريب الشكل بين الأشجار، فاتّجهت نحوه بتردد وقدماي ترتجفان لا تكادان تحملانني.

    كان الكهف مظلماً وبارداً مع أننا في بداية فصل الخريف، وكان هناك ينبوع ماء صغير الحجم ينساب بين الحجارة وخرير الماء داخل الكهف تشعر وكأنه يقول لك تفضل اشرب مني، وفي سقف الكهف فتحة تدخل منها أشعة الشمس اللامعة لتضيء شيئاً جميلاً لم يسبق لي أن رأيت مثله ومثل صفاء لونه الأبيض الساطع الذي يضاهي لون الثلج.

  • تطور النظام الدراسي

    تطور النظام الدراسي - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: أحمد مصطفى سليمان / العاشر (ب)

    أصبحنا نعيش في مجتمع سريع الازدهار والتثقيف، لذا يجب علينا القراءة لفهم عالمنا واللحاق بالمجتمع، ولكن أليس من الواضح والغريب أنه رغم التطورات والخطوات الشاسعة التي قطعها العلم في عصرنا، لا نزال نستخدم الطريقة التقليدية في التعليم؟

    تعتمد معظم المدارس على التعليم النظري ولكن للأسف تعاني من ضعف التركيز على بناء المواهب العملية. لتخرج لنا الجامعات الكثير من الطلاب غير المتدربين عملياً؛ ولذلك يعجزون عن السيطرة في بداية حياتهم العملية . وبالانتقال إلى الفكرة الأهم، نجد أن الطالب ملزم بدراسة كل المواد المقدّمة في المدرسة؛ لذا لا يجد الطالب وقتاً كافياً للتركيز على الموهبة التي منحه الله إياها كالعزف، والرسم، أو على مادة معينة قد اكتشف أنه مبدع فيها.

  • حلب... مدينتي

    حلب... مدينتي - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: أليسار عبدالمعين فحّام / السابع (و)

    حلب درة الشمال السوري وثاني أكبر المدن السورية من حيث المساحة (190 كيلومتر مربع) والتعداد السكاني (5,132,100 نسمة). تقع حلب شمال غرب سوريا وتشترك في الحدود مع تركيا.

    تُعدُّ حلب (أو كما تُلقب بالشهباء) أقدم مدينة في العالم، ومؤسسها كان من الآشوريين وهو الملك (بلوكش الموصلي). ويرجع سبب تسميتها بحلب إلى الكلمة السريانية (حلبا) والتي تعني البياض. درجت على ثرى أرض حلب حضارات كثيرة مثل الحيثية والآرامية والحضارة الإسلامية والأيوبية والعثمانية. ومن أشهر معالمها قلعة حلب والتي تعتبر أيقونة المدينة والتي بنيت في زمن الإسكندر المقدوني، وأعيد بناؤها عدة مرات على مر العصور.

  • رحلتي إلى بلاد السور العظيم

    رحلتي إلى بلاد السور العظيم - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: سلاف صلاح الدين الغامدي/ السابع (ح)

    يقولون إنها بلاد الحكمة، فوجدتها بلاد الحكمة والجمال...

    في رحلة استغرقت أياماً قليلة، وستبقى في الذاكرة أمداً طويلاً، كانت تلك رحلتي الأولى إلى الصين... وقد صادف وصولنا إلى مدينة شانغهاي، يوم احتفالهم برأس السنة الصيني، أينما تلفّتَّ يلفِتُ نظرك اللون الأحمر الذي يغطي المدينة بجماله، فغدت كأنها قنديلاً يشع ضياء. وامتلأت الشوارع بالمسيرات الشعبية والبالونات الملونة.

  • طَه حُسين

    طَه حُسين - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: أحمد تامر المحلاوي / العاشر (أ)

    هل وصلك خبر عني؟ أنا الذي يُضرب فيه المثل في المثابرة وعدم الاستسلام للظروف. أنا طه حسين علي سلامة، ولدت عام 1889م في قرية الكيلو داخل صعيد مصر. عندما كان عمري أربعة أعوام أصيبت عيناي بالرمد مما أطفأ فيهما النور إلى الأبد، وذلك نتيجة للجهل وعدم قدرة أهلي على إحضار طبيب.

    التحقت في بداية تعليمي بِكُتّاب قريتي لتعلّم العربية والحساب وتعلم القرآن الكريم وحفظه. في عام 1902 التحقت بجامعة الأزهر للدراسة الدينية والاستزادة من العلوم العربية. قضيت في جامعة الأزهر أربعة أعوام حتى نلت شهادة التخصص.

  • عاقبة الغرور

    عاقبة الغرور - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: رغد تامر الشال / الرابع (ي)

    في أحد الأزمنة كانت هناك شابة تدعى سارة كانت في الرابعة والعشرين من عمرها، ولكنها كانت تعامل الناس بغرور وتكبر، حتى أنها كانت تعامل والدتها معاملة سيئة، وتعتبرها كخادمة لها، وكانت تقول لها: “اذهبي وأحضري لي الطعام” وذات يوم أحضرت لها أمها الطعام ثم سقطت على الأرض وماتت.

    حزنت سارة كثيراً على أمها، وندمت على طريقة معاملتها لها، ولكن سارة لم تتغير، وبعد مرور فترة على موت أمها تقدم لها شاب وعرض عليها الزواج، ثم تزوجا وأنجبا فتاة أسمياها ريما، وبعد أن كبرت ريما كانت تعامل والدتها بتكبّر وتعامل الناس بلطف وحنان.

Newsletter Program

Follow our latest news and announcements by joining our newsletter program.

Please enable the javascript to submit this form

Thamer International Schools Transparent Logo

Copyright © 2000-2022 Thamer International Schools. All Rights Reserved. Designed and Developed by IT Department.