أعتز بوطني... وأحترم كلّ الثقافات اليوم العالمي في مدارس ثــامـــر العالمية

أعتز بوطني... وأحترم كلّ الثقافات اليوم العالمي في مدارس ثــامـــر العالمية - مدارس ثامر العالمية

بقلم : الطالب خالد بندر الزغبي/ الثامن (د)

اعتادت مدارس ثـــامــر العالمية أن تحتفل كل سنة باليوم العالمي؛ وهو يوم يتعرّف فيه الطلبة على بعض بلدان العالم وعاداتهم وتقاليدهم، وتراثهم الشعبي. وفعلاً فقد تقرر هذه السنة الاحتفال بهذا اليوم، وتمّ وضع خطة شاملة من قبل الإدارة؛ للعمل على إنجاح هذا الحفل، حيث قام كل معلم بتدريب فصل من فصول المرحلة الابتدائية والمتوسطة على تمثيل بلدٍ يختاره الطلبة.

بدأنا نتدرب وعشنا جوّاً رائعاً امتاز بالتعاون والسعادة والانضباط، وبعد جهد واجتهاد أصبحنا جاهزين للعروض على مسرح المدرسة أمام والدينا وأساتذتنا وزملائنا الطلبة من المراحل المختلفة.

قُمنا بعرض فقرات مختلفة عن بلدان عربية وعالمية، ارتدينا زيّها الرسمي وعرّفنا بها ثم قدّمنا عروضاً مسرحية ورقصات شعبية تخصّها.

كان يوماً مميزاً بالفعل، شعر الحضور بالفرح والسعادة والفخر بما قدمناه من عروض. أشكر مدرستنا، وأشكر كل من ساهم في إنجاح هذا اليوم الجميل. أفتخر بعروبتي وانتمائي.

المصدر: مجلة شهد الكلمة - العدد الثاني - أبريل 2018-2019

مواهب من ثــامـــر

مواهب من ثــامـــر - مدارس ثامر العالمية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اسمي إياد إسلام وأنا طالب في الصف الرابع الابتدائي في مدارس ثامر العالمية وأمارس رياضة الكاراتيه. أحببت هذه الرياضة والحمدلله أنا من أبطال هذه الرياضة في فئتي السنية.

بدأت التدريب منذ عامين مع مدرب اللعبة في المدرسة، وحصلت على المركز الثالث في (الكاتا) في بطولة الهيئات للمنطقة الغربية في أول مشاركة، ومع المشاركة الثانية حققت المركز الأول في البطولة نفسها. كما حصلت علي المركز الثالث أيضاً في بطولة المدارس للمنطقة الغربية في أول مشاركة العام الماضي. وأما هذا العام فقد حققت المركز الأول في القتال والمركز الثاني في (الكاتا) في بطولة المدارس.

عاقبة الغرور

عاقبة الغرور - مدارس ثامر العالمية

بقلم: رغد تامر الشال / الرابع (ي)

في أحد الأزمنة كانت هناك شابة تدعى سارة كانت في الرابعة والعشرين من عمرها، ولكنها كانت تعامل الناس بغرور وتكبر، حتى أنها كانت تعامل والدتها معاملة سيئة، وتعتبرها كخادمة لها، وكانت تقول لها: “اذهبي وأحضري لي الطعام” وذات يوم أحضرت لها أمها الطعام ثم سقطت على الأرض وماتت.

حزنت سارة كثيراً على أمها، وندمت على طريقة معاملتها لها، ولكن سارة لم تتغير، وبعد مرور فترة على موت أمها تقدم لها شاب وعرض عليها الزواج، ثم تزوجا وأنجبا فتاة أسمياها ريما، وبعد أن كبرت ريما كانت تعامل والدتها بتكبّر وتعامل الناس بلطف وحنان.

أغلى من الياقوت

أغلى من الياقوت - مدارس ثامر العالمية

بقلم: محمد طارق رجب / الحادي عشر (ب)

ليس من دمي ولحمي ولكن قرابتنا أعظم بكثير

الذي يفتح باب قلبي ويدخل إليه النور

من أضحكني حينما كانت الهموم تغرقني

من شاركني ألمي وقاسمني فرحتي

ليس أخي بالدم ولكنه أخي بالروح

أرواحنا متصلة ولو زالت أجسادنا

Newsletter Program

Follow our latest news and announcements by joining our newsletter program.

Please enable the javascript to submit this form

Thamer International Schools Transparent Logo

Copyright © 2000-2022 Thamer International Schools. All Rights Reserved. Designed and Developed by IT Department.