Community

  • Welcome Back to Upper Primary School - Thamer International Schools

    Welcome to T. I. S. Upper Primary School. We are proud of our dedicated, experienced staff and enthusiastic learners!

    As demands and complexities of teaching children increase, it becomes more evident that we all need to work together to ensure that our children reach their potential. We believe that all of us – the school and the community – must work together in an extended family environment to ensure success for all our students. We believe it is everyone’s responsibility to empower children with the creative, intellectual, and decision-making skills necessary for them to become academically, socially, physically, and emotionally successful and responsible.

  • Welcome Back to Upper Primary School (2019-2020) - Thamer International Schools

    Dear Parents and Students,

    Welcome back to school! Upper primary school staff is glad to welcome you to the 2019-2020 school year! We are looking forward to a productive partnership with you to ensure our children can achieve their highest potential. We recognize that in order to be successful in school, our children need support from both the home and school. We know a strong partnership with you will make a great difference in your child’s education. As partners, we share the responsibility for our children’s success and want you to know that we will do our very best to carry out our responsibilities.

  • Women Empowerment Poem - Thamer International Schools

    By Jana Ahmed El-Sayed Nabawy (9-H),

    The sun is bright

    And the birds are flying

    As they gently chirp

    A woman notices

  • TIS SCOOP - Thamer International Schools

    By Lamees Shady (11-H),

    Women’s Empowerment Day was one of the many events hosted by the Senior School of Thamer International Schools.The beloved students and teachers were given the opportunity to express their solicitude regarding this remarkable day by an entertaining and delightful activity.

    During this event, the paramount role of women has been magnified by painting motivating phrases on banners that were hung on the walls of T.I.S. The ambiance was full of positivity.

  • أرسطو الإسلام - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: ياسين عبدالرؤوف محمد / العاشر (ب)

    الزمان هو أحد أيام الألفية الثالثة، المكان في إحدى المختبرات العلمية المدرسية، فجأة دخل الحسين بن الحسن ابن علي بن سينا، نظر إلي، وتوجه إلي مباشرة، كنت في غاية الاضطراب والسعادة! نعم إنه هو الشيخ الرئيس ابن سينا أعظم أطباء عصره والعصور اللاحقة، اقترب مني وابتسم ابتسامة تدل على مزيج من الفخر والفرح والتواضع.

    - أهلاً وسهلاً بعالمنا الجليل، كيف حالك يا سيدي؟

    - بخير، في أحسن حال والحمد لله، ولكن كيف عرفتني؟

  • أعتز بوطني... وأحترم كلّ الثقافات اليوم العالمي في مدارس ثــامـــر العالمية - مدارس ثامر العالمية

    بقلم : الطالب خالد بندر الزغبي/ الثامن (د)

    اعتادت مدارس ثـــامــر العالمية أن تحتفل كل سنة باليوم العالمي؛ وهو يوم يتعرّف فيه الطلبة على بعض بلدان العالم وعاداتهم وتقاليدهم، وتراثهم الشعبي. وفعلاً فقد تقرر هذه السنة الاحتفال بهذا اليوم، وتمّ وضع خطة شاملة من قبل الإدارة؛ للعمل على إنجاح هذا الحفل، حيث قام كل معلم بتدريب فصل من فصول المرحلة الابتدائية والمتوسطة على تمثيل بلدٍ يختاره الطلبة.

    بدأنا نتدرب وعشنا جوّاً رائعاً امتاز بالتعاون والسعادة والانضباط، وبعد جهد واجتهاد أصبحنا جاهزين للعروض على مسرح المدرسة أمام والدينا وأساتذتنا وزملائنا الطلبة من المراحل المختلفة.

    قُمنا بعرض فقرات مختلفة عن بلدان عربية وعالمية، ارتدينا زيّها الرسمي وعرّفنا بها ثم قدّمنا عروضاً مسرحية ورقصات شعبية تخصّها.

    كان يوماً مميزاً بالفعل، شعر الحضور بالفرح والسعادة والفخر بما قدمناه من عروض. أشكر مدرستنا، وأشكر كل من ساهم في إنجاح هذا اليوم الجميل. أفتخر بعروبتي وانتمائي.

    المصدر: مجلة شهد الكلمة - العدد الثاني - أبريل 2018-2019

  • أغلى من الياقوت - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: محمد طارق رجب / الحادي عشر (ب)

    ليس من دمي ولحمي ولكن قرابتنا أعظم بكثير

    الذي يفتح باب قلبي ويدخل إليه النور

    من أضحكني حينما كانت الهموم تغرقني

    من شاركني ألمي وقاسمني فرحتي

    ليس أخي بالدم ولكنه أخي بالروح

    أرواحنا متصلة ولو زالت أجسادنا

  • الإعجاز البياني في القرآن الكريم - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: ثائر راضي / السادس (ب)

    إنّ معاني القرآن تُخاطب الناس جميعاً على اختلاف أزمانهم ومداركهم، ومن الأمثلة على ذلك قوله تعالى: “تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُّنِيرًا” سورة الفرقان 61.

    فالعامّي الذي لا علم له سيعلم أنّ هذه الآيات تتحدّث عن وصف الشمس والقمر، وأنّ كليهما مصدرٌ لإضاءة الأرض، أمّا العالم باللغة العربية، فسيدرك عند تأويل هذه الآية أنّ الشمس

  • التواصل الاجتماعي بين الكذب والحقيقة - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: منّة الله عماد محمود / الثامن (ز)

    لم يكن أبداً لما يُكتَب أهمية كما في عالمنا المعاصر: فيس بوك، واتس آب، تويتر، إنستيجرام. يُسمع الخبر فيبدأ الناس بتداوله دون تفكير ويبدأ البعض بالتعليق عليه. عالم افتراضي تملؤه أخبارٌ معظمها لايمتُّ للحقيقة بصلة، وتعليقات بعضها لا يليق بإنسانيتنا. والكل يختفي وراء لوحات معدنية ولا يعبأ بما قد تتركه هذه الأمور من أثر في حياتنا.

    معظمنا يتورط بالشائعات فهي قادرة على التسلل بيننا ودفعنا بعيداً عن بعضنا بعضاً وتفريقنا. وحتى المؤتمرات العلمية العالمية مثلاً، التي ينظر إليها على أنها من التجمعات الأكثر رقياً، لا تخلو من الإشاعات. لكن هل يظن الذي يسبب الإشاعات أنه غير مرئي أو أن ملائكته لا يسطرون؟

  • السلطانة التي عارضوها لكونها امرأة - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: حبيبة أحمد خليل / السابع (و)

    أيتها السيدة العظيمة والملكة القوية كنت وستبقين من أعظم النساء اللاتي خُلِّدن في التاريخ. حكمت ثمانين يوماً ولكن في أعيننا حكمت سنين، لم تكوني أقوى النساء فقط ولكن كنت أول ملكة عربية مسلمة تمكَّنتِ من حكم شعب بأكمله. أنتِ شجرةُ الدُّر أقوى وأجمل النساء على مر الزمان. كنت جارية ولم تكوني كباقي الجواري ففضَّلك السلطان نجم الدين على بقية الجواري لفطنتك وحكمتك.

    كانـت عصمـة الدين أم خليل الملقبة بشجرةِ الدر إحدى الجواري في السوق قبل أن يشتريها الصالح نجم الدين أيوب. تمكنت الجارية عصمة الدين من اكتساب مكانة خاصة عند السلطان حتى أعتقها من العبودية و تزوجها ومن ثم لقبها بشجرةِ الدر أي شجرة اللؤلؤ لجمالها و ذكائها و حكمتها.

  • الصّاعقة - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: جوي سائر خوري/ الثامن (و) 

    أحسّت ماري بالبرد الشديد يسري في جسدها. فقد كانت تسير تحت المطر الغزير عندما أدركت أنها قد ضلّت الطريق. كانت هذه الفتاة تحب البريّة وتمارس هواية التخييم، ولكن كانت هذه أطول رحلة تقوم بها وهي منفردة.

    بدأت العاصفة تشتد وكان صوت الرعد عالياً وقوياً. فقررت ماري أن تحتمي من بلل المطر الغزير بالسير تحت الأشجار الكبيرة. وبعد مرور بضع دقائق، بدأت الشمس تطلّ مجدداً، فخرجت من تحت الأشجار وأكملت سيرها على الرغم من الرياح والبرد القارس.

  • العالـم أحمـد زويـل...نجم مشرقي يسطع في سماء الغرب - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: عمرو تامر المحلاوي/ الرابع (أ)

    قيل قديماً "الطموح اللامحدود هو الوقود الذي يساعد الإنسان على الوصول إلى طريق النجاح". وقال الشاعر:

    إذا غامرت في شرف مروم

                     فلا تقنع بما دون النجوم.

    هذه الأقوال والأشعار تنطبق على كل إنسان مبدع امتطى صهوة العمل نحو المجد والعلا. وعالمنا الذي سنتحدث اليوم عنه ونقلب صفحات من كتابه واحد من هؤلاء المبدعين، فتعالوا نتعرف على هذا العالم.

  • الفشل حارس النجاح - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: ميرا محمد الضميري/ التاسع (ز)

    توفي والدي في صغري وصرت عندها في قمة الحزن، كنت أبتسم وفي عيني ألف دمعة، الصمت يتملكني ولكن في قلبي جرح يتكلم، وإن أجبرت نفسي على الكلام فالكلام عاجز عن التعبير عما بداخلي. تزوجت في شبابي ثم التحقت بالجيش وتركت بلدي، وقد علمتني الغربة أكثر من أي معلم آخركيف أكتب اسم وطني بالنجوم على سبورة الليل.

    خرجت من الجيش فاقداً الأمل، وعملت في محطات الوقود. هناك كنت أرى الناس وأرى الحياة أرى كيف يصبح الأغنياء فقراء، والفقراء يمسون أغنياء، كيف يغدو الغالبون مغلوبين، الحوادث لا تكف عن الجريان والناس في لعبة تبادل الكراسي، لا حزن يستمر ولا فرح يدوم.

  • القوة الناعمة... في احتفالية اليوم العالمي للمرأة - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: جوي خوري/ الثامن (و)

    المقولة المعروفة ((وراء كل رجل عظيم امرأة عظيمة)) تعكس بشكل مباشر حقيقة مجتمعنا وماضينا تجاه نجاح وقوة المرأة، فلصنع حاضرنا وواقعنا، المرأة لم تكن خلف رجل ناجح، بل كانت في المسار نفسه يداً بيد لصنع ما نراه من واقع وحقيقة.

    لأجيال طويلة كان الضعف وصفًا للمرأة وكانت الحساسية أسلوبها والدموع سلاحها...

    ولكن هل هي الحقيقة أم قصة كتبها المجتمع ليُضعف قدرتها من الماضي- الحاضر- وحتى المستقبل؟

  • المدينة المنورة - مدارس ثامر العالمية

    بقلم: يوسف عاطف / التاسع (ب)

    يقول الإمام الشافعي:

    تغرَّبْ عن الأوطان في طلب العلى *** وسافِر ففي الأسفار خمس فوائد تفرُّجُ هَمٍّ واكتسابُ معيشةٍ *** وعلمٌ وآدابٌ وصحبةُ ماجد

    نعم، فالسفر يحمل لنا في طياته منافع عظيمة ربما لا يمكن أن نحققها فيما سواه، فما بالك عندما يكون السفر إلى طيبة الطيبة مدينة النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم؟