Our blog

Pin It

النادل الآلي - مدارس ثامر العالمية

بقلم: أحمد لؤي صليبي / الحادي عشر (ج)

العمل كنادل قد يبدو شيئاً تافهاً بالنسبة إلى كثير منا، ولكنه قد يكون حلماً لإنسانٍ قد أصيب بالشلل. غير أن هذا الحلم أصبح واقعاً في مقهى (داون فير) في اليابان.

جمعت هذه الشركة بين عشرة أشخاص مصابين بالإعاقات التي تقيد حركتهم والروبوت الآلي من شركة (أوري لابز) الذي يعمل بالتحكم عن بعد بمساعدة موجات تردد الراديو.

هؤلاء العمال يجلبون ألف ين (¥) في الساعة، معدل الأجور القياسي للنوادل في اليابان، بدون أي حركة من رأسهم. بسبب البرامج الإلكترونية المصممة من (أوري) حيث يتحكم النادل بالآلة باستخدام عينيه وحسب. يمكن أن يُطلب من الروبوتات التحرك والتحدث إلى العملاء وتسليم الطلبات باسخدام برنامج الليزر الذي يتتبع العين.

إذا أين هذا المقهى اليوم؟ لسوء الحظ، كان على (داون فير) أن تغلقه في ديسمبر، وذلك لأن الشركة افتتحته بهدف جذب التبرعات، ولكنها وعدت بافتتاح شامل في العام القادم.

في عصر يشتكي فيه الناس من استبدال الإنسان بالروبوت في مجالات العمل، من الجميل أن نرى مثالًا على وجود روبوتات تمنح الأشخاص وظائف، والأكثر من ذلك، الاستقلال.

المصدر: مجلة شهد الكلمة - العدد الأول - مارس 2018-2019