Our Blog

واحة اللغة - مدارس ثامر العالمية

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يؤمن أحدكم حتى يُحِبَّ لأخيه ما يُحبُّ لنفسه". ومعنى الحديث هو أنه يجب على المسلمين أن يساعدوا بعضهم بعضاً وأن يحبوا الخير لبعضهم ويتمنوه لبعض؛ لأنه حينما يحدث هذا يصبح المجتمع قوياً ومحباً وصالحاً وصحياً، وحينها يَقِلُّ عدد الفقراء والمحتاجين والضعفاء، مما يُكسب المجتمع الإسلامي صفة القوة. قطفتُ لكم من دوحة الشعر ليس البليّة ُ في أيامنا عجباً بل السلامة فيها أعجب العجب ليس الجمال بأثواب تزيننا إن الجمال جمال العلم والأدب ليس اليتيم الذي قد مات والده إن اليتيم يتيم العلم والأدب هذه أبيات منسوبة لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه، وهي أبيات تتحدث عن العلم وأهميته، وأن الجمال لا يكون باللباس أو المظهر الخارجي بل هو ما في داخلنا من ثقافة وأدب وأخلاق. وأن اليتيم هو من يفقد العلم والأخلاق، وليس من يفقد والده.

بقلم: عابد عمرو طاهر / التاسع (ب)

-----------------------------------

رحلتي إلى بلاد السور العظيم - مدارس ثامر العالمية

بقلم: سلاف صلاح الدين الغامدي/ السابع (ح)

يقولون إنها بلاد الحكمة، فوجدتها بلاد الحكمة والجمال...

في رحلة استغرقت أياماً قليلة، وستبقى في الذاكرة أمداً طويلاً، كانت تلك رحلتي الأولى إلى الصين... وقد صادف وصولنا إلى مدينة شانغهاي، يوم احتفالهم برأس السنة الصيني، أينما تلفّتَّ يلفِتُ نظرك اللون الأحمر الذي يغطي المدينة بجماله، فغدت كأنها قنديلاً يشع ضياء. وامتلأت الشوارع بالمسيرات الشعبية والبالونات الملونة.

حلب... مدينتي - مدارس ثامر العالمية

بقلم: أليسار عبدالمعين فحّام / السابع (و)

حلب درة الشمال السوري وثاني أكبر المدن السورية من حيث المساحة (190 كيلومتر مربع) والتعداد السكاني (5,132,100 نسمة). تقع حلب شمال غرب سوريا وتشترك في الحدود مع تركيا.

تُعدُّ حلب (أو كما تُلقب بالشهباء) أقدم مدينة في العالم، ومؤسسها كان من الآشوريين وهو الملك (بلوكش الموصلي). ويرجع سبب تسميتها بحلب إلى الكلمة السريانية (حلبا) والتي تعني البياض. درجت على ثرى أرض حلب حضارات كثيرة مثل الحيثية والآرامية والحضارة الإسلامية والأيوبية والعثمانية. ومن أشهر معالمها قلعة حلب والتي تعتبر أيقونة المدينة والتي بنيت في زمن الإسكندر المقدوني، وأعيد بناؤها عدة مرات على مر العصور.

فنُّ القَطّ - النّقش العسيريّ - مدارس ثامر العالمية

بقلم: فيصل أحمد الغامدي / التاسع (د)

هذا الفن العسيري (نسبة إلى منطقة عسير في المملكة العربية السعودية) الخالص والذي برعت فيه نساء عسير وخاصة نساء بلاد (رجال ألمع).

هذا الفن الذي يُحاكي الفن التجريدي بمختلف مكوناته وعناصره الإبداعية، ولقد أبدعت المرأة الألمعية في وضع النقوش والألوان بفطرتها وسليقتها ونظرتها الجمالية نحو الأشياء فعبَّرت من خلال بساطتها عن فنٍّ فريدٍ (القط أو فن نقش المنازل من الداخل).